اهمية حوكمة الشركات

اهمية حوكمة الشركات

 

إن حوكمة الشركات هي عبارة عن الهياكل والعمليات التي تقوم بها لتوجيه ومراقبة الشركات ، حيث يتعلق الأمر بالعلاقات بين الإدارة ومجلس الإدارة والسيطرة على المساهمين ومساهمي الأقلية والمالكين الآخرين ، كما أن الكشف عن المعلومات علناً والشفافية العالية والمساءلة هي عناصر مهمة أساسية لنجاح حوكمة الشركات التي تسعى إلى استدامة الشركات والمجتمع .

تعد الحوكمة الجيدة للشركات أمرًا ضروريًا لتمكين الشركات من العمل بكفاءة أكبر ، وتحسين الوصول إلى رأس المال ، وتخفيف المخاطر والضمانات ، كما أنها تجعل الشركات أكثر مساءلة وشفافية أمام المستثمرين لتقليل المصادرة والظلم للمساهمين .

تعريف حوكمة الشركات

إن حوكمة الشركات تجعل الشركات أكثر مساءلة وشفافية أمام المستثمرين وتعطيهم الأدوات اللازمة للاستجابة لأصحاب المصلحة المشروعة مثل التنمية البيئية والاجتماعية المستدامة ، كما تساهم في التنمية وزيادة الوصول إلى رأس المال الذي يشجع الاستثمارات الجديدة ويعزز النمو الاقتصادي ويوفر فرص العمل .

يمكن أن يؤدي الافتقار إلى حوكمة الشركات إلى خسارة الأرباح والفساد وصورة مشوهة ليس فقط للشركة ولكن للمجتمع ككل أو حتى نجد أنه سيؤثر على العالمية ككل ، ولقد تم تصميم هذا الشكل من إدارة حوكمة الشركات أيضًا للحد من المخاطر والقضاء على العناصر المسببة للتآكل داخل المنظمة .

مبادئ حوكمة الشركات

أحد مبادئ حوكمة الشركات هو الاعتراف بالمساهمين وهي سياسة تضمن أن يكون لجميع المساهمين رأي في الأعمال الداخلية للشركة ، كما يضمن تعرف المساهمين على قيمة أسهم الشركة ، ويجب أيضًا توضيح قواعد ومسؤوليات أعضاء مجلس الإدارة للتأكد من مشاركة الجميع برؤية موحدة لمستقبل الشركة وتتناول مصلحة أصحاب المصلحة احتياجات المشاركين من غير المساهمين ، وبالتالي فإن التواصل مع غير الأعضاء يعزز التواصل والعلاقات الأفضل مع أعضاء الصحافة والمجتمع .

كما تعد المبادئ التوجيهية الأخلاقية لحوكمة الشركات حاسمة لضمان ربح أعلى وإبعاد الشركة عن المشاكل القانونية ، وتنطبق هذه القواعد على الموظفين وأعضاء مجلس الإدارة ، ويجب أن تكون الشفافية واضحة ، والتي يجب أن تأخذ شكل حفظ السجلات وتقارير عن الدخل .

يمكن أن تؤدي الحوكمة الرديئة للشركات إلى تضارب محتمل في المصالح ونزع ملكية وحيازة المساهمين الأقلية ، كما أنها تفيد الأطراف المعنية فقط ولكنها لا تؤثر على القيمة لأصحاب المصلحة الآخرين ، ويتم استبعاد صغار المساهمين ذوي التأثير الضئيل على سعر السهم لإفساح المجال لمصالح الأغلبية من المساهمين والمجلس التنفيذي ، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تآكل ثقة الجمهور بشكل كبير والمجتمع أو في جميع أنحاء العالم ككل .

من خلال التعليم ومن خلال تشديد الضوابط على المحاسبة وإدارة الشركات تحافظ البلدان على مكانتها الرائدة في الأسواق المالية ، حتى تتمكن من تشجيع الأقليات والمساهمين الخارجيين أو الدول الأجنبية على الاستثمار وممارسة المزيد من الرقابة على الشركات .

يعتبر اعتراف المساهمين هو المفتاح للحفاظ على سعر سهم الشركة ، ولكن في أغلب الأحيان يتم استبعاد صغار المساهمين الذين لا يؤثرون إلا قليلاً على سعر السهم لإفساح المجال لمصالح الأغلبية من المساهمين والمجلس التنفيذي ، وتسعى الحوكمة الرشيدة للشركات إلى التأكد من أن جميع المساهمين لهم صوت في الاجتماعات العامة ويسمح لهم بالمشاركة ، كما يجب أن تعترف حوكمة الشركات بمصالح أصحاب المصلحة ، حيث يمكن أن يساعد قضاء الوقت في مخاطبة أصحاب المصلحة من غير المساهمين شركتك على إقامة علاقة إيجابية مع المجتمع والصحافة ، ويجب تحديد مسؤوليات مجلس الإدارة بوضوح لأغلبية المساهمين ، ويجب أن يكون جميع أعضاء مجلس الإدارة على نفس الصفحة وأن يشاركوا رؤية مماثلة لمستقبل الشركة .

مدى تأثير حوكمة الشركات

تعتبر حوكمة الشركات ذات أهمية قصوى للشركة وهي تقريبًا بنفس أهمية خطة عملها الأساسية ، وعند تنفيذها بشكل فعال يمكن أن تمنع فضائح الشركات والاحتيال والمسؤولية المدنية والجنائية للشركة ، كما أنها تعزز صورة الشركة في أعين الجمهور كشركة خاضعة للرقابة الذاتية تكون مسؤولة وجديرة برأس مال المساهمين ورأس المال ، كما إنها تملي الفلسفة والممارسات والثقافة المشتركة لمنظمة وموظفيها ، وغالبًا ما يُنظر إلى الشركة التي ليس لديها نظام حوكمة الشركات على أنها هيئة بدون روح أو ضمير ، كما إن حوكمة الشركات تبقي الشركة صادقة وخالية من المتاعب ، وإذا انهارت هذه الفلسفة المشتركة ستكون المنتجات معيبة وستصبح الإدارة فاسدة ، والنتيجة النهائية هي السقوط الذي سيحدث في شكل تقارير مالية مدققة وتحقيقات جنائية وتحقيقات فدرالية ، مما يؤدي إلى إفلاس الشركة بين عشية وضحاها ، ويمكن أن تتسبب المعاملات غير الشريفة وغير الأخلاقية في فرار المساهمين خوفًا وانعدام الثقة والاشمئزاز .

عواقب سوء حوكمة الشركات

أحد أكبر أغراض حوكمة الشركات هو إنشاء نظام من القواعد والسياسات والممارسات للشركة ، وإن كل جزء رئيسي من مجلس الإدارة وفريق الإدارة التنفيذية وموظفي الشركة مسؤولون أمام الآخرين ، وبالتالي يحاسبونهم جميعًا ،  وجزء من هذه المساءلة هو حقيقة أن مجلس الإدارة يبلغ بانتظام المعلومات المالية للمساهمين ، والتي تعكس مبدأ حوكمة الشركات للشفافية .

من الأفضل شرح الحوكمة الرديئة للشركات بمثال ، حيث استخدم العديد من المديرين التنفيذيين أساليب ظليلة وأساليب محاسبية سرية للتغطية على حقيقة أنهم كانوا يسرقون من الشركة ، وتم تسليم أرقام خاطئة إلى مجلس الإدارة ، الذين فشلوا في إبلاغ المعلومات للمساهمين ، ومع خروج أساليب المحاسبة المسؤولة لم يكن المساهمون على دراية بأن ديون الشركة بلغت أكثر بكثير مما يمكن للشركة سداده ، وفي نهاية المطاف اتهم التنفيذيون بعدد من الجنايات وأفلست الشركة وبالتالي لقد أضرت الموظفين وأضرت المساهمين أيضاً بدرجة كبيرة جداً ، وعندما يتم التخلي عن الحوكمة الرشيدة للشركات تتعرض الشركة لخطر الانهيار ويعاني المساهمون بشكل كبير .

حوكمة الشركات وأولوية المساهمين

ربما يكون أحد أهم مبادئ حوكمة الشركات هو الاعتراف بالمساهمين ، وهذا الاعتراف ذو شقين ، أولاً هناك إدراك أساسي لأهمية المساهمين لأي شركة وهم الأشخاص الذين يشترون صندوق أسهم الشركة عملياتها ، والأسهم هي واحدة من المصادر الرئيسية لتمويل الشركات ، ثانياً نجد أن الاعتراف الأساسي بأهمية المساهمين يتبع مبدأ المسؤولية تجاه المساهمين .

إن سياسة السماح للمساهمين بانتخاب مجلس إدارة أمر بالغ الأهمية ، ويجب أن يكون التوجيه الأساسي لمجلس الإدارة هو السعي دائمًا لتحقيق أفضل مصالح المساهمين ، كما يوظف مجلس الإدارة ويشرف على المديرين التنفيذيين الذين يتألفون من الفريق الذي يدير العمليات اليومية للشركة ، وهذا يعني أن المساهمين لهم رأي مباشر في كيفية إدارة الشركة .

حوكمة الشركات والشفافية

مصلحة المساهمين هي جزء رئيسي من حوكمة الشركات ، ويمكن للمساهمين التواصل مع أفراد المجتمع الذين ليس لديهم بالضرورة مصلحة في الشركة ولكن يمكنهم مع ذلك الاستفادة من سلعها أو خدماتها .

يشجع التواصل مع أعضاء المجتمع خطوط الاتصال التي تعزز شفافية الشركة ، وهذا يعني أن جميع أفراد المجتمع هم أولئك الذين يتأثرون بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل الشركة ، كما أن أعضاء الصحافة لديهم فكرة واضحة عن أهداف الشركة وتكتيكاتها وكيف تعمل بشكل عام ، وتعني الشفافية أن أي شخص سواء داخل الشركة أو خارجها يمكنه اختيار مراجعة إجراءات الشركة والتحقق منها ، وهذا يعزز الثقة ومن المرجح أن يشجع المزيد من الأفراد على رعاية الشركة وربما أن يصبحوا مساهمين أيضًا .

حوكمة الشركات والأمان

الأمن جانب مهم بشكل متزايد من حوكمة الشركات ، حيث يحتاج المساهمون والعملاء إلى الشعور بالثقة من أن معلوماتهم الشخصية لا يتم تسريبها أو الوصول إليها من قبل المستخدمين غير المصرح لهم ، ومن المهم بنفس القدر التأكد من أن عمليات الملكية والأسرار التجارية الخاصة بالشركة آمنة حيث أنه من الممكن أن يضعف ثقة الجمهور في الشركة مما قد يكون له تأثير سلبي كبير على سعر سهمها ، وإن فقدان ثقة المستثمرين يعني فقدان الوصول إلى رأس المال الضروري لنمو الشركات .

يجب أن يكون كل فرد في الشركة من الموظفين المبتدئين إلى أعضاء مجلس الإدارة على دراية جيدة بإجراءات أمن الشركات مثل كلمات المرور وطرق المصادقة .[1]